خلال أزمة كوفيد 19 واجهت المنظمات غير الربحية أعباء مالية مرهقة نظراً للطلب الكبير على خدماتها ومنتجاتها خلال هذه الفترة، في حين قدرة هذه المنظمات على جلب الموظفين وتنظيم برامج جمع التبرعات محدودة جداً، ِحيثُ أفادت إحصائيات مجلة AP أن جمع التبرعات انخفض بنسبة 18% في ديسمبر مُقارنة بالسنوات السابقة، ولأن التبرعات هي حجر الأساس لضمان استمرارية عمل المؤسسات الخيرية، لجأت هذه المنظمات إلى وسائل أُخرى تضمن وجودها، وتمكين جمع  لتيسير احتياجات الناس خلال فترة الوباء، ومنها اللجوء إلى الوجود الإلكتروني المتمثل بالإعلام الاجتماعي.

بالرغم من هذه الاحصائيات، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي قوة لا يُستهان بها لتحقيق الأهداف سواء للأفراد أو المؤسسات في ترويج المشاريع وغيرها، حيثُ أن هناك استراتيجيات عدة يُمكن للمنظمات غير الربحية استخدامها في تحقيق أهدافها سواء بالتواجد الرقمي أو لجمع التبرعات، ولا أسهل من التبرع بضغطات زر معدودة عبر منصات التواصل الاجتماعي خلال فترة الحجر المنزلي، وحشد الرأي الرقمي لدعم المنظمة غير الربحية وتوجهاتها. 

يُمكنك الانطلاق بأهداف مؤسستك الخيرية من خلال حضورك في منصات التواصل الاجتماعي

فإذا كُنت تُدير منظمة غير ربحية، إليك كيفية الاستفادة من الفرص المُتاحة لنجاح عمل المؤسسة الخيرية الخاصة بك: 

فوائد التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي للمنظمات غير الربحية

منصات التواصل الاجتماعي تربط بين المنظمات غير الربحية ومانحين جُدد من جميع أنحاء العالم

حملات تسويقية ناجحة عبر منصات التواصل الاجتماعي للمنظمات الربحية

أطلقت منظمة WWF حملة ساعة الأرض، انتشرت الحملة على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم متمثلة بصندوق لحماية الطبيعة، محتوى تفاعلي يتم نشره حيثُ يُطلب من الناس إطفاء أضواء الإنارة، والنشر على منصات التواصل الاجتماعي مُستخدمين الوسم #Earthhour حيثُ شاركت 90 دولة في هذا الحدث، وكانت نسبة الوصول للمنشورات تحت هذا الوسم ما يُقارب 4.7 مليار، هذا رقم انتشار ووصول، لك أن تتخيل رقم التبرعات التي تم جمعها خلال هذه الحملة. 

حققت مؤسسة Make A Wish أمنيات الأطفال التي لا تُعد ولا تحصى، تمنى أمنية هي منظمة غير ربحية تُقدم خدمات للأطفال منذ عام 1980م وتعمل على تلبية رغبات الأطفال المحتاجين، حيثُ تشارك المحتوى المرئي لخدماتها وتصوير الأطفال وهم يتلقون رغباتهم في مقاطع الفيديو على على الموقع الالكتروني للمنظمة وقناة اليوتيوب الخاصة بها، يُمكنك أيضاً مشاهدة المحتوى التفاعلي للمنظمة على حساباتها على موقعي تويتر وفيسبوك، اعتمدت المنظمة استراتيجية نشر المحتوى الحقيقي لجهودها وتوثيق اللحظات كمحتوى عاطفي يستثير مشاعر الناس وحثهم على التبرع لأجل الأطفال، زادت هذه الاستراتيجية من مضاعفة أعمال المنظمة وتلقي تبرعات لاستكمال مسيرتها الخيرية.

نشر المحتوى المرئي لأعمال وخدمات المنظمات غير الخيرية يُساعد في انتشار رسالتها بين الجماهير

تسعى منظمة أنقذوا الأطفال إلى تحسين حياة الأطفال في مُختلف أنحاء العالم، والجدير بالذكر أن المنظمة تستهدف الأطفال الذين يعيشون في مناطق الحرب على وجه التحديد، حيثُ شاركت المنظمة مع الجمهور مقطع فيديو يظهر طفل غربي يواجه مواقف يعيشها أطفال الحرب كل يوم بسبب حالة النزاع في المناطق التي يعيشون فيها، ساعدت هذه اللقطات على فهم الحياة التي يمر بها الأطفال والتعاطف معهم من قبل المتبرعين، ورفعت من قيمة التبرعات التي تتلقاها مؤسسة حملة أنقذوا الأطفال لمساعدة الأطفال في مناطق النزاع.

محتوى توعوي تقدمه مؤسسة إنقاذ الطفل غير الربحية للفت الأنظار حول معاناة أطفال مناطق النزاع

هذه الأمثلة هي دليل واضح وصريح على قوة منصات التواصل الاجتماعي في إيصال الرسالة الخاصة بالمنظمات غير الربحية، ووسيلة تشبيك وتواصل فعالة مع الجهات المعنية لتحقيق أهداف المنظمات غير الربحية وتيسير أعمالها الخيرية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.