الإعلام، مرآة الواقع، والبوق الذي يتحدث بصوت الشعوب، والحكومات، والمؤسسات، لم يُطلق على الإعلام مُصطلح السُلطة الرابعة من فراغ، بل لتأثيره القوي بين الجماهير والأمم في نقل الصورة، ولا ننسى مقولة الشاعر والأديب السعودي غازي القصيبي عن الإعلام:  “الإعلام سلاح فعال، ولكنه ككل الأسلحة: سلاح ذو حدين” فمن جهة لا ننسى دور وسائل الإعلام بشتى أنواعها، المرئية، والمسموعة، والمقروءة في نشر الأخبار بين الجماهير وتغطية الحروب والثورات في دول الأزمات السياسية، ومن جهة أخرى تُسيطر حكومات بعض الدول على التغطية الإعلامية لتكون في صالحها وفرض توجهاتها السياسية بعكس رأي الشعب أو الحقيقة الواقعية للوضع الاجتماعي أو السياسي في هذه الدول، سنتطرق للحديث حول الإعلام من منظور آخر: “الإعلام في المنظمات غير الربحية”.

الإعلام مرآة الواقع، تعرف على الإعلام في المنظمات غير الربحية

الإعلام في المنظمات غير الربحية 

تشهد المنظمات غير الربحية اليوم نقلة رقمية حديثة في الوسائل التكنولوجية المستخدمة في قطاع العمل الخيري، والذي يحتاج إلى تغطية إعلامية تُحقق الأهداف المنشودة للمنظمات غير الربحية، حيثُ يُعتبر الإعلام حجر أساس من معايير النجاح للمنظمات غير الربحية، وحلقة الوصل بينها وبين المجتمع أفراداً، و جهات حكومية، أو غير حكومية تدعم مثل هذه المنظمات، والجدير بالذكر أكثر المؤسسات غير الربحية نجاحاً هي النشطة إعلامياً وفق خُطة مدروسة يتم تنفيذها بإحكام من قبل فريق المنظمة، حيثُ أن إعلام القطاع الخيري هو الأقوى من حيثُ نشر الخبر أو التوعية بخدمات غير ربحية بين الجماهير ودون الحاجة إلى تكاليف معقدة، والخُلاصة، كُلما كانت المنظمة غير الربحية فعالة إعلامياً كُلما كانت ناجحة ومؤثرة بين الجمهور ومُحققة للهدف المنشود. 

نجاح المنظمات غير الربحية يُقاس بنجاحها إعلامياً

حاجة المنظمات غير الربحية للتغطية الإعلامية 

لا غنى عن التغطية الإعلامية في قطاع المنظمات غير الربحية لتحقيق الأهداف التي تسعى مثل هذه المنظمات لتحقيقها باختلاف مجال عملها عن الأخرى، لكن يبقى جوهر القطاع الخيري بحاجة للعنصر الإعلامي لتحقيق أهداف أساسية تتمثل بالآتي:

التشكيل الإعلامي للمنظمات غير الربحية من الصفر 

المعرفة بالشئ هي أولى خطوات تنفيذه بالشكل الصحيح وإتقانه، لكل مُنظمة غير ربحية تسعى لبدء خطوتها الأولى نحو تغطية إعلامية قوية لا بُد البدء من الصفر وفق منهجية واضحة، لتحقيق تكتُل إعلامي يعكس الرسالة ويقود مسيرة عمل المنظمة نحو مُستوى آخر مُتقدم، حيثُ يبدأ التشكيل الإعلامي للمنظمات في القطاع الخيري بهذه الأساسيات:

معدات إعلامية قد تحتاجها المنظمة غير الربحية في تيسير نشاطاتها الإعلامية

فريق العمل: 

الطاقم البشري الذي سيقود رحلة العمل الخيري أو التطوعية كجهة رسمية وباسم منظمة مُتكاملة للعمل تحت إطار كيان موحد تتضافر فيه الجهود، للعمل باسم “الفريق الإعلامي” للمنظمة، فريق يمتلك الأدوات والخبرات التقنية من أجل تغطية إعلامية رقمية نشطة.

الخطة التنفيذية:

بعد أن تم تشكيل الفريق الذي يصدح بأعمال المنظمة وإنجازاتها بين الجماهير، سيبدأ هذا الفريق برسم السياسات، والمنهجية الإعلامية التي يقودها، بالإضافة إلى تعيين المهام وتقسيم الفرق، وعملية التنظيم والمُتابعة. 

السيولة المالية: 

المال هو حاجة أساسية للبدء بأي مشروع أو فكرة ما تحتاج إلى تكلفة، لكنه لا يُعد عائق أو ميزانية كبيرة لا يستطيع الفريق الإعلامي تغطيتها، المنظمات غير الربحية في بداية مشوارها الإعلامي تبدأ بميزانية معقولة لسد حاجتها من الأساسيات مثل: الأدوات والتقنيات، وغيرها من الاحتياجات الفنية.

التشبيك والعلاقات: 

ركيزة إضافية عند البداية بتغطية إعلامية للمنظمات غير الربحية لكنها قد تُحدث الفارق، قوة الإعلام للمنظمة يكمن في التكتيكات وانتهاز الفرص وهذا يحدث عندما يسعى الفريق لتقوية العلاقات والتشبيك مع مستثمرين و جهات داعمة باختلاف نوع الدعم المقدم والذي قد يُفيد المنظمة من الناحية التطويرية.

الفريق الإعلامي للمنظمة غير الربحية هو السبب وراء الظهور والتواجد الإعلامي للمنظمة غير الربحية

ثم ينطلق الفريق الإعلامي للمنظمة غير الربحية بالتنفيذ وفق الخُطة والأساسيات التي تقوم عليها القفزة الإعلامية للمنظمة، مع المتابعة واستمرارية العمل لإحداث الفارق وتحقيق نتائج وتواجد إعلامي صريح للمنظمة في قطاع العمل الخيري وعلى صعيد الإعلامي المُجتمعي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.